Cloudy Sky

أهم العوامل المحركة لأسعار الذهب

يقال إن الذهب كان ولا يزال مخزنًا جيدًا للقيمة، هذا هو السبب في أن العديد من المستثمرين يضيفون المعدن الأصفر إلى محافظهم ولكن يعتمد المدى الذي قد ترغب في تضمين الذهب في محفظتك فيه على عوامل مختلفة، فإذا قررت الاستثمار في الذهب فأنت بحاجة إلى فهم كيفية عمله أولاً، كما يجب أن تفهم ما الذي يحرك أسعاره، فيما يلي بعض العوامل التي تؤثر على الاستثمارية، أسعار المعدن الأصفر:


أهم العوامل المحركة لأسعار الذهب

تحركات الدولار

لمعرفة اسباب ارتفاع الذهب فيتم تحديد سعر الذهب بالدولار الأمريكي، وعلى هذا النحو، فإن القوة النسبية للعملة الأمريكية مقابل العملات الرئيسية الأخرى في العالم تلعب دورًا حاسمًا في دفع سعر الذهب صعودًا أو هبوطًا، عادة ما يرتبط الذهب والدولار الأمريكي ارتباطًا عكسيًا حيث يؤدي الدولار القوي إلى انخفاض سعر المعدن بينما يمكن أن يساعد أي ضعف في الدولار الأمريكي على رفع المعدن الثمين. بينما يلعب الدولار بلا شك الدور الأكبر في تحديد سعر المعدن الأصفر، بالنسبة لمشتري الذهب في بعض أكبر مناطق الطلب المادي في العالم مثل الهند والصين وتركيا، فإن الأداء النسبي للروبية واليوان والليرة سيؤثر أيضًا على شراء الذهب في السوق الفوري.

الاقتصاد العالمي

بعبارات مبسطة للغاية، فإن الاقتصاد العالمي القوي يضر بأداء الذهب في حين أن الأزمات هي أرض خصبة لأصل الملاذ الآمن، لتوضيح ذلك، سجل الذهب أعلى مستوي له على الإطلاق ليتجاوز 2000 دولار للأونصة في عام 2020 خلال أعماق الوباء العالمي عندما أغلقت الاقتصادات في جميع أنحاء العالم فعليًا حيث حاولت الحكومات الحد من انتشار فيروس كورونا. في الربع الأول من عام 2023 ارتفعت قيمة الذهب بنسبة 9.2% لتصل إلى 1980 دولار للأونصة، كانت مدفوعة بالمخاوف من أزمة اقتصادية ناجمة عن أحداث مثل انهيار بنك سيليكون فالي، فضلاً عن التوترات الجيوسياسية. هناك العديد من الأمثلة التاريخية على ارتفاع قيمة الذهب في ظل اقتصاد مضطرب، خلال الأزمة المالية لعام 2008 وصل سعر الذهب إلى مستوى قياسي بلغ 1011 دولار للأونصة، وهذا يعني أن الذهب قد ارتفع بنسبة تزيد عن 50% في تسعة أشهر.

التضخم الاقتصادي

كان التضخم حديث الأسواق منذ نهاية عام 2021 وطوال عام 2023 حيث تكافح البنوك المركزية مع مشكلة التضخم الذي ثبت أنه بعيد كل البعد عن كونه حدث مؤقت، لقد أدى رد فعل سعر الذهب خلال هذه المرحلة إلى قلب العوامل المتناقضة التي تؤثر على الذهب، من ناحية أخرى، يستفيد الذهب عادةً في أوقات ارتفاع التضخم حيث أثبت الأصل أنه مخزن كبير للقيمة على مر القرون. لقد كافح الذهب لتحقيق مكاسب في هذه البيئة التضخمية المرتفعة مؤخرًا بسبب السياسات التي اعتمدتها البنوك المركزية في جميع أنحاء العالم لمحاولة إعادة أسعار المستهلكين المرتفعة بسرعة إلى أهدافها البالغة حوالي 2%. أدى تنفيذ سلسلة من زيادات أسعار الفائدة من قبل البنوك المركزية ولا سيما البنك الاحتياطي الفيدرالي إلى تقليل جاذبية الذهب لأنه لا يوفر أي أرباح، مما يجعل الأصول التي تدفع فوائد مثل السندات أكثر جاذبية في مكانها.

الخوف وعدم اليقين

يستفيد الذهب في أوقات عدم اليقين خاصة عندما يؤدي ذلك إلى تقليل المتداولين من تعرضهم للأصول ذات المخاطر العالية، على سبيل المثال: تسببت جائحة كوفيد 19 في حالة من عدم اليقين مما أثر على سوق الذهب، فمن 1 يناير إلى 1 مايو 2020 ارتفعت قيمة الذهب بنسبة 12.85% من 1517.3 دولار إلى 1712.39 دولار للأونصة متفوقًا بذلك على الدولار الأمريكي. أظهر الذهب أنه أصل مستقر صمد على مدى قرون ويوفر غطاءً مريحًا لمديري الأموال عندما تكافح القطاعات الأخرى، عدم اليقين السياسي والمخاوف بشأن الاقتصاد العالمي والصراع مثل الغزو الروسي لأوكرانيا كلها عوامل من شأنها أن تعزز سعر الذهب بشكل نموذجي.

احتياطيات البنوك المركزية

الذهب هو أحد الأصول الرئيسية للبنوك المركزية في جميع أنحاء العالم التي جمعت احتياطيات ضخمة من المعدن لدعم عملتها وتقديم قدر من الاستقرار الاقتصادي. بشكل جماعي، تمتلك البنوك المركزية أكثر من 35000 طن من الذهب وهو ما يمثل حوالي خمس إجمالي كمية المعدن المستخرج من أي وقت مضى، ومع ذلك، نادرًا ما تنشط معظم البنوك المركزية الآن في السوق، وبدلاً من ذلك تحتفظ باحتياطياتها بشكل سلبي على المدى الطويل. ولكن في عام 2023 حطم شراء البنك المركزي للذهب الأرقام القياسية في كل من الأسواق الناشئة والمتقدمة، ففي الربع الأول وصل طلب البنك المركزي على الذهب إلى 228 طنًا بزيادة قدرها 34% عن الرقم القياسي السابق في الربع الأول المسجل في عام 2013، كانت الصين والهند وتركيا من أكثر البنوك المركزية نشاطًا في شراء احتياطيات الذهب.

تعليقات



حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-